منتجع المها، منتجع صحراوي ونادي صحي من لاكشري كوليكشِن، دبي
محمية دبي الصحراوية, دبي، طريق العين · دبي · الإمارات العربية المتحدة 
· التليفون
9900 832 4 +971
· فاكس
9211 832 4 +971
· خدمة الحجز المركزية: 3231 0441 800
التوقيت المحلى:
6:54 AM
· الطقس:
سُحُب قليلة,
22 °C / 72 °F
· تصوير مباشر عبر كاميرا الويب
Activites-Wilf-Life-Drive
موعد السكن
#
موعد المغادرة
#
الغرف
البالغون

الحياة البرية

لولا جهود المها العلمية الشاملة والمستمرة في مجال الحفاظ على الحياة البرية، لما أمكن الاستمتاع اليوم بعجائب الطبيعة في الصحاري العربية.

ولكونها موجودة في أول حديقة وطنية في الإمارات العربية المتحدة، تقوم محمية دبي الصحراوية بمراقبة التأثير البشري والسيطرة عليه للحد من تأثيره على النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض، ولحماية النظام البيئي الحساس لصحراء الإمارات.

تم تدريب فريق مرشدي المها الميدانيين على تنفيذ أفضل ممارسات حماية البيئة مع إشباعك بألوان الصحراء وروائحها وأصواتها ومغامراتها البرية.

جهودنا في الحفاظ على البيئة الصحراوية

لقد وُظف فريق عمل بدوامٍ كامل من الباحثين (تساعدهم الجامعات) لكي يراقبوا بصفة مستمرة محمية دبي الصحراوية المحيطة بمنتجع وسبا المها الصحراوي، ويصمموا مشاريع علمية لحماية مستقبل العديد من فصائل الحياة البرية الصحراوية الأصلية.

وخلال الفترة من الأربعينيات إلى الستينيات من القرن الماضي، وصلت المها العربية إلى حافة الانقراض نتيجة لصيدها الجائر، وفي السبعينات تم الإعلان عنها كحيوانات معرضة لخطر الانقراض. ونتيجة لذلك، قام حاكم دبي آنذاك الشيخ راشد -رحمه الله- بنقل الأعداد المتبقية من المها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تم تكاثرها في بيئات آمنة.

وفي عام 1997، قام ولي العهد آنذاك، الحاكم الحالي لدبي ورئيس مجلس وزراء الإمارات العربية المتحدة، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأول تمويل لإعادة هذا الحيوان الذي يرمز إلى البيئة العربية الأصيلة إلى الصحراء في منتجع المها (سمي منتجع المها باسمه هذا تيمنًا بهذا الحيوان). وواليوم يسرح في أرجاء المحمية أكبر قطيع مها حر في شبه الجزيرة العربية، ويتكون من حوالي 300 حيوان مها؛ وهو ما يعد شهادة على الخبرة والرعاية المقدمين من فريق أخصائيي حماية البيئة.

ولم يقتصر منتجع المها على حيوانات المها فقط، بل صار موطنًا للعديد من الأنواع الأخرى مثل الغزلان العربية والصحراوية، وثعلب روبل (ثعلب الرمال)، والثعلب العربي الأحمر، والأرانب البرية، والقنفذ الأثيوبي.

ومما لا شك فيه أنه أثناء استكشافك للكثبان الرملية، لن يفوتك ملاحظة آثار أقدام مطبوعة على الرمال لليرابيع الليلية، ومجموعات مذهلة من السحالي وأسماك الرمال والأبراص، والأفاعي المقرنة، والسحلية العربية ضفدعية الرأس صغيرة الحجم.

أما في سماء المحمية، فسترى يوميًا طيورًا أمثال العقاب والصقر والبوم والنسر، بالإضافة إلى اليمام والطائر الصداح والببغاء الملون والهدهد وغيرها الكثير من الطيور التي تملأ السماء الواسعة بتحليقها وتغريدها.

سيقوم مرشدو المنتجع الميدانيون بإرشادك حول أفضل الأوقات والمواقع الملائمة لمشاهدة أنواع بعينها، وسيسعدهم اصطحابك لمشاهدتها. يمكنك إثراء تجربتك البصرية بهذه المناظر الطبيعية المتنوعة والمثيرة بصحبة مرشدك الميداني سيرًا أو في سيارة دفع رباعي أو على ظهر جملٍ أو حصان.